الجمعة، 23 فبراير 2018

كيف تُشبع حاجتك إلى القوّة؟

من مقالات الدكتور خالد محمد المدني

كيف تُشبع حاجتك إلى القوّة؟

 
كيف تُشبع حاجتك إلى القوّة؟ عبدالله رجلٌ مثقّف بمعنى الكلمة واسع الإطلاع محبّ للعلم بشغف منقطع النظير، عبدالله عندما يعرض وجهة نظر أو يشخّص قضية أو يتحدث عن الذوق واللباقة فهو يكون قد أوفى الموضوع حقه ومستحقه وأحاطه من جميع جوانبه أو هكذا هو الحال كما يعتقد عبدالله على الأقل، مشكلة عبدالله مع الآخرين أنهم لايقتنعون كثيراً بما يقول مما يدفعه إلى الإنفعال والشد والرد والتشنّج في الرد، وغالباً ماتنتهي نقاشاته مع الآخرين بالزعل، وكم من علاقة قطعها بسبب حنقه على من لايفهم، خاصة أنه درس وفهم وبعمق علم أنّ الصواب في هذه القضية أو تلك وهو ماتوصّل إليه بوعيه وعينه الناقدة . ماقصة عبدالله ولماذا لايفهمه أحد؟ الحاجة للقوة تُعتبر من الحاجات الأساسية لدى البشر وتعني القوة السيطرة أن يكون لديّ سلطة فهذه الحاجة عندما يحصل فيها نقص يختلّ التوازن السلوكي لدى الشخص وهذا الاختلال سببه تشكّل صورة ذهنية وهي أداة العقل لإشباع الحاجة التي نقصت فيسعى كيانك كله بانفعالاته وتفكيره وفسيلوجيته بسيطرة وحركته أحد عناصر السلوك الأربعة لتحقيق هذه الصورة في العالم الخارجي فإن تحققت زال الاختلال وعاد الاتزان وإن لم تُحقق استمرّ الاختلال وزاد ، البشر لديهم صوراً متعددة لإشباع الحاجة للقوة فهناك من يراها بالمال وهناك من يراها بالجاه، وثالثٌ يراها بالمنصب، ورابعٌ بالعلم، مشكلة البشر أنّ أكثرهم لم يفهم طبيعة القوة فعوضاً عن أن يوجّهها للداخل وجهها للخارج بدلاً عن أن يشبع حاجته للقوة بالإنجاز وجهها للسيطرة على الآخرين، صاحبنا عبدالله أعتقد أنه غافل ظنّ أنّ إشباع القوة لديه بصورة واحدة وحيدة لكنها حادّةً متطرّفة نفّرت عنه الناس بل أقرب الناس إليه وهي زوجته وهي الثقة بما يقول إلى حد التقديس لآرائه فأصبح لايناقشه أحد بل يسايرونه ليس قناعةً بما يطرح بل اتقاء انفعالاته وردود أفعاله، عبدالله في حواراته كان يقوده العنصر الانفعالي وهو الذي يسيطر عليه، تبصير عبدالله سيكون من زاويتين :الأولى: أن يعلم أنّ لديه صوراً عديدة لإشباع القوة غير الحوار والنقاش، فالمال قوة والعلم قوة والسفر قوة فعليه أن يكون مرناً في صوره ليستقيم الحال ويتغير المآل .ثانياً : أن يتخلّى عن ممارستين: الإلزامات والإنفعالات فإن كان له جهدٌ فلينفقه في تزيين رأيه وتجميله فيعرضه ولا يفرضه، مشكلة عبدالله كانت بالإلزام فإن لم يستجيبوا أتبعه بالإنفعال وكأن إقناع الآخر قضية الدنيا ومشكلة الحياة الكبرى، فكان يلوم، ويحقّر، وينتقد، وأحياناً يهدّد، والآن بعد أن استبصر عبدالله فعليه أصبح يعرض فينصت لمحدثه، ويشجّعه، ويحترم رأيه، ويقدّر زاوية نظره هو أصلاً بدأ يتقبله كما هو وتخلّى عن فكرة تعديل سلوكه لأن كل إنسان حرٌ بتصرفه خرٌ بزاوية نظره، وتخلّى عن أن يفرض وسأل نفسه هل أريد الاتفاق أم الافتراق فكان يوافق ويخالف وفي الحالتين كان يعرض ولا يفرض كم واحد منّا يتمنى أن يكون عبدالله بعد الاستبصار.

د.خالد محمد المدني

خبير القيادة من المركز الأمريكي للشهادات المهنيّة

رئيس مجلس إدارة منظّمة أكسفورد للتدريب القيادي OLTO

دكتوراه الإدارة من جامعة السودان الحكوميّة للعلوم والتكنولوجيا

للتواصل مع الدكتور خالد المدني

ch@olto.org

الخميس، 15 فبراير 2018

رهائن الانفعالات

من مقالات الدكتور خالد محمد المدني

رهائن الانفعالات

رهائن الانفعالات من يجعلون فاصلاً بين المثير والاستجابة هم من يتحكمون بانفعالاتهم وبالتالي يقودون حياتهم ومن يتعاملون بالفعل ورد الفعل تقودهم انفعالاتهم باختصار هم آلات مبرمجة لا اختيار لها .. علمونا في الفيزياء أنّ لكل فعلٍ رد فعل مساوٍ له في المقدار ومضاد له في الاتجاه حفظناه واختبرنا به ونجحنا وللأسف أسقطناه على الحياة فمن شتمنا شتمناه ومن أهدانا هدية أهديناه ومن لم يُهدنا لانهديه بل تجاوزنا نيوتن وطورنا القانون فأصبح لكل فعل فعل زائداً عنه في المقدار ومضاد أس ٢ في الاتجاه فمن شتمنا رددنا له الصاع صاعين والكفّ كفّين والفعل السيء بأضعافه ونسينا أننا أحياء لسنا فيزياء وفي الأحياء لكل فعلٍ فعلٌ مختار نحن من يختار يستجيب أو لايستحيب بل كيف تكون نوع استجابتنا وشكلها وطريقتها .. سعاد إن جاءها مولود ولم تُهدها إحدى جاراتها هدية المولود بالصورة الذهنية التي رسمتها في ذهنها تنتظر على أحرّ من الجمر عندما تلد هذه الجارة فتبادلها الهدية بهدية أقلّ منها ليس ذلك فحسب بل تجعل منها فاكهة مجلسها فلا تأتي جارة إلاّ ونشرت غسيل جارتها عندها فلم تكتفي بذكر قصة الهدية بل دخلت في تفاصيل حياتها وفجأة أصبحت جارتها غير مهذبة ولا تعرف الذوق ولا الاتيكيت وهي واللباقة في تنافر عجبب أعني جارتها، فكيف سيكون الحال لو تجرأت إحدى جاراتها ولم تجلب لها هدية المولود أصلاً، أصبحت سعاد وحيدة لاتحبّ جارات الحي مشاكلتها ولا مشاركتها في الحديث اتقاء ردود فعلها الانفعالية .. ليلى إذا حصلت لديها مناسبة دعت جميع جيرانها ومعارفها فلبوا الدعوة بحب وسعادة فليلى من طبيعتها أنها إن جاءها مولود أو حصل عندها حدثٌ سار وجاءت جاراتها مهنآت احتفت بهنّ وأكرمتهنّ بغضّ النظر عمّا يحملن معهنّ فمن لم تجلب هدية لاتعاتبها ولا يدور ذلك في عقلها أصلاً بل أكثر من ذلك إن حدث لجارتها حدثٌ سار وكانت ممن لم يُهدها جلبت هدية وذهبت لها مهنئة، بل أكثر من ذلك إن أهدتها جارتها هدية ردت الهدية بأحسن منها فإن عُوتبت قالت: لقد أهديت قدري .. هل عرفنا الآن لماذا صديقات ليلى حولها يحفّونها بالحب، ولماذا أصبحت سعاد وحيدة ؟

د.خالد محمد المدني

خبير القيادة من المركز الأمريكي للشهادات المهنيّة

رئيس مجلس إدارة منظّمة أكسفورد للتدريب القيادي OLTO

دكتوراه الإدارة من جامعة السودان الحكوميّة للعلوم والتكنولوجيا

للتواصل مع الدكتور خالد المدني

ch@olto.org 

الخميس، 8 فبراير 2018

الميزان واختلال الانسان

من مقالات الدكتور خالد محمد المدني

الميزان واختلال الانسان


 حياتنا بين نقص وإشباع نُشبع حاجاتنا فنتزن تنقص فنختلّ وكلّ سلوكياتنا التي نسلكها منذ أن نُصبح إلى أن نُمسي هي بهدف إشباع هذه الحاجات الإشباع لن يكون كاملاً والنقص لن يكون كاملاً فبين النقص والإشباع تقع درجات من الرضا فقد أحقق الصورة الذهنية ولكن ليس كما أُريد ١٠٠٪ لكن الميزان يعود لاعتداله لأنّ هناك درجة من الرضا بهذا المستوى من الإشباع وقد يختلّ الفرد وتكون الصورة الذهنية مستحيلة فيقوم بضبط انفعالاته والعودة لتوازنه الطبيعي لأن فيه درجة من الرضا فقد تكون: الخيرة فيما اختاره الله لي وقد تكون "وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم" وقد تكون "ليست مكتوبة لي" فيسعى بعد ذلك لصورة معقولة وممكنة ومناسبة جدا للصورة الذهنية السابقة النقص في الحاجات لن يكون في الخمس دفعة واحدة ولن تكون الحاجات ناقصة بدرجة واحدة فهناك اختلاف في درجة مايعتري الحاجات من نقص كما أنّ هناك أولويات في أي الحاجات نبدأ قي إشباعها؟ البعض يضع أدوات لإشباع الحاجات تكون سبباً في شقائه وتعاسته كمن لايرى القوة إلاّ في المال والفجوة بين التوقع والواقع كبيرة فيشقى بهذه الصورة ولا يتمتع بها وكمن يضع مواصفات محددة لزوجة المستقبل والفجوة بين مايريد وما يرغب فلكيّة مواصفات لدى نجمات هوليوود ليست كما هي في الواقع بل كما هي على خلاف الواقع فيريدها بلا محسنات كنجمات هوليوود بالمحسنات والإضاءات، وكمن يرى الترويح لايكون إلاّ من خلال صرف الأموال في الأسفار .. اصنع سياحتك العقلية اجلب متعتك إلى أي مكان تكون فيه.

د.خالد محمد المدني

خبير القيادة من المركز الأمريكي للشهادات المهنيّة

رئيس مجلس إدارة منظّمة أكسفورد للتدريب القيادي OLTO

دكتوراه الإدارة من جامعة السودان الحكوميّة للعلوم والتكنولوجيا

للتواصل مع الدكتور خالد المدني

ch@olto.org

الخميس، 1 فبراير 2018

كيف تصادق غاياتك، وتُشبع حاجاتك، وتستمتع بحياتك ـ 3؟

من مقالات الدكتور خالد محمد المدني

كيف تصادق غاياتك، وتُشبع حاجاتك، وتستمتع بحياتك ـ 3؟


في هذه التدوينة سأختم الحديث عن إدامة العلاقات، بعد أن تحدثنا عن اثنين يعلانك أخي الكريم تصادق غاياتك، وتشبع حاجاتك، وتستمتع بحياتك، تحدثنا عن نقطتين هما:  
الأولى: تحقيق الغايات (الصور الذهنيّة)
الثانية: الاستمتاع بالحياة
وفي هذه التدوينة أتحدث عن إدامة العلاقات، معظم الناس علاقاتهم متوترة متشنّجة، ويرجع ذلك لثلاثة أسباب رئيسية:
الأول: اللزوميات.
الثاني: النظر من زاوية حادة وحيدة.
الثالث: الانفعال.
ثلاثة لايستطيعون إدامة علاقاتهم: منفعل، ومتطرف في وجهة نظره، والذي يستخدم مع الآخرين عبارات الإلزام، وهي سلسلة من العبارات من مثل: يجب، ينبغي، يلزم، المفروض، الواجب عليه، والواجب عليها، اللزوميات: كلمات تقيّد الإنسان (هي قيد لك قبل أن تكون قيداً للآخر)، ومن قيّد عقله بقيد تعس في حياته، أنت تريد أن تضع الآخر في إطارك، أنت تريد من حيث تعلم أو لاتعلم إلغاء حريّة الآخر أن يمارس اختياراته وأن يفعل مايشاء؟ من سيدفع ثمن ذلك؟ أنت لأنك انشغلت بالآخر، شتت نفسك في محاولة السيطرة على الآخر، وتركت ذاتك، الإنشغال بالآخر قيد عظيم يتلف الذات، الآخرون أحرار يفعلون مايشاءون،  السّؤال: أنت ماذا تفعل؟ انشغل في نفسك (افرح، انشرح، ارسم، العب، حقق غاياتك، استمتع بحياتك)، الذين يستخدمون عبارات الإلزام يريدون سجن الآخر في إطارهم، ليس فقط وضعه في إطاره بل إلغاءه تماماً، من سيتخدمون دوماً عبارات الإلزام لديهم نقص في الحاجة للقوّة، وهذه الحاجة بدل أن توجّه إلى الذات فيكون نتاجها غايات تحقق، وأهداف يصل إليها الفرد (يعني إنجازات ملموسة) توجّه لمحاولة السيطرة على الآخرين، إذن أوّل خطوة لإدامة العلاقات مع الآخرين أن تتخلّى تماماً عن عبارات إلزام الآخرين، تتخلّص فوراً من مرض السيطرة على الآخر، فأنت دورك مع الآخر أن تعرض ولا تفرض، ركز على أفعالك وليس أفعال الآخرين، الخطوة الثانية لإدامة العلاقات أن تعتقد أنّ وجهة نظرك ماهي إلاّ صورة ذهنيّة تكونت لديك، وهذه الصورة الذهنية هي زاوية نظرك أنت فقط ليس بالضرورة أن تكون صحيحة هي حتماً غير مكتملة، صحيحة بالنسبة لك، لأن ماتملكه من معلومات تختلف عن مايملكه الآخر من معلومات، فلا تكن حاداً تنظر من زاوية وحيدة، قلّب الأمر ستجد له أوجهاً، فلكلّ سؤال أجوبة، ولكل مشكلة حلول، ولكل قضية أوجه، اعرض رأيك بهدوء فإن لم يأخذ به الطرف الثاني فهذا يعني أنّ زاوية نظره اختلفت عن زاوية نظرك فقط ليس أكثر، والطرف الآخر إن كان يهمّك أمره، فعاود الكرة والمحاولة مرة بعد مرة بهدوء، وإن كان أمره لايهمّك فلا تتلف نفسك في محاولة إقناعه (فلا تذهب نفسك عليهم حسرات)، قالها الله عزّ وجل في حق من؟ في حق نبيه الذي يدعو إلى دينه أعظم الأديان وخاتمته، ومع ذلك نبهه بأن لايتلف ذاته من أجل إسلام الآخر، افعل يامحمد ماعليك (ليس عليك هداهم)، الخطوة الثالثة لإدامة العلاقات هو ضبط الإنفعالات، وهي أهمّ الثلاثة لكنني جعلتها في الأخير لتبقى عالقة في ذهنك، فكم من علاقة رائعة بُترت بسبب انفعال، وكم من زواج كان ناجحاً هُدم في ثانية غضب، السبب وراء ذلك هو الانفعال فمن ضبط انفعالاته حقق غاياته، واستمتع بحياته، وأدام علاقاته، كن هادئاً في حوارك، وعلاقاتك، فالتشنّج يفسد العلاقة ويدمرها، لاتتخذ قراراً بقطع علاقة وأنت في حالة انفعال، تعلّم دائماً أنّ العلاقات نوعان: وديّة، ونديّة، والعلاقة النديّة تدمرها، والعلاقة الوديّة تعمّرها، أي علاق تمرّ بثلاث مراحل افهمها، وطبقها، ومعظم أصحاب العلاقات لايعرفونها:
الأولى: التعارف: أتعرّف على الطرف الآخر، ادرس احتياجاته، علاقاته، كلماته ـ غاياته ـ كيف يقضي أوقاته؟ لابدّ أن أتعرّف عليه كصديق، أتعرّف عليه حتى أبني علاقة ودية وليست نديّة، في مرحلة التعارف سأكتشف كلمات حسّاسة للطرف الآخر فأتجنبها.
الثانية: التآلف: كما ذكرنا العلاقات نوعان: نديّة ووديّة، العلاقات النديّة تبحث عن الأخطاء، فينتقد ويلوم ويهدد ويقاطع ويتوتر ويغضب العلاقات النديّة فيها سبعة أخطاء :
  1. النقد.
  2. اللوم.
  3. الشكوى.
  4. التذمر.
  5. التهديد.
  6. المعاقبة.
  7. الرشوة (مقابل التحكم).
والعلاقات الوديّة فيها سبعة ممارسات:
  1. الإنصات.
  2. التشجيع.
  3. الثقة.
  4. الاحترام.
  5. القبول.
  6. الدعم.
  7. التفاوض الدائم عند الخلاف.
العلاقات الوديّة لاترى إلاّ الجانب الإيجابي، غضّ الطرف عن كثير من الممارسات السلبية، انفخ بالإيجابيّات هذه الحياة أصلاً، إذا أردت علاقاتك نديّة فسيرد عليك الطرف الآخر بنفس الطريقة ويبدأ ( الضرب تحت الحزام)، وكلٌ سيجترّ أخطاء الآخر.
الثالثة: التكاتف:
وهي نتيجة طبيعية للتآلف، فعندما نتجاوز التآلف نصل إلى التناغم والوئام، لابدّ أن تعرف أنه حر ليس لك، ماتربيت عليه غير صحيح، صدقني لايوجد تعديل للسلوك، أي شخص يحاول تعديل سلوك سيدمر العلاقة، العلاقة تقوم على اتفاق ووفاق على تبادل مصالح العلاقة مصلحة، كاالتعاون مصلحة مصلحة أيضاً، والألفة كذلك مصلحة، إذن لابدّ أن نوسّع مفهوم المصلحة، مصلحة الحب أعلى من المصلحة الماديّة وأسمى.
.. انتهى..

د.خالد محمد المدني

خبير القيادة من المركز الأمريكي للشهادات المهنيّة

رئيس مجلس إدارة منظّمة أكسفورد للتدريب القيادي OLTO

دكتوراه الإدارة من جامعة السودان الحكوميّة للعلوم والتكنولوجيا

للتواصل مع الدكتور خالد المدني

ch@olto.org 

الخميس، 18 يناير 2018

كيف تصادق غاياتك، وتُشبع حاجاتك، وتستمتع بحياتك ـ 2؟

من مقالات الدكتور خالد محمد المدني
كيف تصادق غاياتك، وتُشبع حاجاتك، وتستمتع بحياتك ـ 2؟

تحدثنا في التدوينة السابقة عن الصور الذهنية التي تجلب لنا السعادة والهناء، وتلك التي تسبب لنا التعاسة والشقاء، وفي هذه التدوينة سأتحدث عن النقطة الثانية من النقاط الثلاث التي ذكرناها في التدوينة السابقة الجالبة للسعادة وهي:  
١ - تحقيق الغايات "صورنا الذهنية."
٢ - الاستمتاع بالحياة.
٣ - إدامة العلاقات. 
سأتحدث في هذه التدوينة عن الاستمتاع بالحياة وكعادتنا سنجعلها في نقاط محددة ليسهل فهمها :

أولاً: أعظم أسباب الاستمتاع بالحياة التفكير بالحاضر باللحظة والآن، وجدت أنّ التفكير بالماضي لايزيد الشخص إلاّ ألماً خاصّة عندما يجترّ ذكريات تؤلمه، الماضي إن لم يكن أداةً للتعلّم فلا تجعل منه سبباً للتألّم، أبي ظلمني، أمي أساءت معاملتي، زميلتي غدرت بي، الماضى ولّى ولن يعود، مثل من يتذكر الماضي كمن يحمل فوق رأسه وبين كتفيه جثةٌ قد تحلّلت وتعفّنت ألا تُزكم أنفك؟، قضيةٌ أخرى أُضيفها للتخلّص من الماضي - كلّ ماحدث معنا في الماضي وسبب لنا جراحاً نازفة فإنّ مانشعر به من مشاعر ليس حقيقة ماحصل بل تفسيراتنا الذهنية لما حصل، أنت مولود اليوم وابن الغد فكّر في لحظتك ومستقبلك.

ثانياً : انشغل بذاتك: وهنا خمس مستويات للانشغال بالذات 
١/ تعرف على ذاتك على إمكاناتك .
٢/ تقبّل ذاتك على علاّتها.
٣/ اعشق ذاتك. 
٤/ جمّل ذاتك طوّرها حسّنها اجعلها أجمل شيء في الوجود.
٥/ كافيء ذاتك عن كل إنجاز تحققه.
اترك الآخرين لاشأن لك بهم أنت ذات وهم ذوات منفصلة عنك أنت مستقلٌ عنهم فما يقولونه فيك وجهة نظر افحصها فإن كانت حق خذ به وإن كانت باطل تجاوزه، نظرتك إلى نظرة الآخرين إليك غيّرها من كونها نهائية وقطعية إلى كونها مجرد رأي هم لايملكون عنك إلا معلومات قليلة وقليلة جداً.

ثالثاً: استحضر نعم الله عليك، اذكرها بالتفصيل بصرك الذي تبصر به، وتتخيّل به، وتستمتع بتقليب ناظريك في جمال ماخلق الله لك، زوجتك أبناؤك، الطبيعة التي حولك، سمعك الذي تستمتع بالإنصات فيه إلى حديث نفسك والآخرين، وأصوات البلابل، وحفيف الأشجار، لسانك الذي تتحدث به فتؤثر به وتقنع، وتتذوق به أجمل الأطعمة والأشربة، أنفك الذي تشتمّ به أجمل الروائح، يدك التي تلمس بها أجمل الأشياء وأنعمها وألطفها، تكتب بها وتغرّد بأجمل العبارات، هل استشعرنا كل ذلك؟ أنت تملك مملكة فيها أعظم الجنود وأقواها على وجه الأرض.

رابعاً: أسقط الأغيار من الاعتبار : الأغيار جمع غيْر وهو الآخر، فلا تجعل للآخرين عليك أثر في وجهات نظرهم فيك، مرة أخرى أنت ذاتٌ مستقلّة حياتك ملكك لايشاركك فيها أحد، الآخرون بالنسبة لك مجال استمتاع فاستمتع بعلاقتك معهم، تبادل وإياهم الصور الذهنية وقلّبها لتنوّع زوايا النظر، الإستشارة منارة تضيء حياتك تأتيك من الآخرين لست ملزماً بالأخذ بها قلّبها افحصها فإن كانت نافعة لك خذها أو اتركها.

خامساً: أذكر حسناتك ومزاياك ولا تذكر ذنوبك ولا عيوبك، ركّز على الجميل فيك ليزداد، وانشغل بحسناتك لتضاعفها فإن أذنبت افعل ولا تنفعل بادر بالصلاة والصدقة وقراءة القرآن، فإن عدتّ عُد إن عُدت للذنب عُد للفعل لا للانفعال" لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولأتى بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر الله لهم" ، لامجال لحديث سلبي لمن يريد التمتع بالحياة، لامكان إلاّ للحديث الإيجابي أشغل عقلك بالنافع المفيد من الحوار الداخلي .
..يتبع..
د.خالد محمد المدني
خبير القيادة من المركز الأمريكي للشهادات المهنيّة
رئيس مجلس إدارة منظّمة أكسفورد للتدريب القيادي OLTO
دكتوراه الإدارة من جامعة السودان الحكوميّة للعلوم والتكنولوجيا
للتواصل مع الدكتور خالد المدني

الخميس، 11 يناير 2018

كيف تصادق غاياتك ، وتُشبع حاجاتك ، وتستمتع بحياتك -1-؟

من مقالات الدكتور خالد محمد المدني

كيف تصادق غاياتك، وتُشبع حاجاتك، وتستمتع بحياتك ـ 1؟


في هذه التدوينة سأتحدث بإذن الله عن أهم شيئين يبحث عنهما الإنسان وهما تحقيق الغايات، والاستمتاع بالحياة، هناك ثلاثة أشياء يبحث عنها الإنسان ويجدّ فيها، وربما سبب شعوره بالفرح أو الحزن، السعادة أو الشقاء، النجاح والفلاح أو الإخفاق والفشل هذه الثلاث:

الأولى: تحقيق الغايات (الصور الذهنيّة)
الثانية: الاستمتاع بالحياة
الثالثة: إدامة العلاقات

وسأتحدث في هذه التدوينة عن تحقيق الغايات والاستمتاع بالحياة، لأنني تحدثت في تدوينة سابقة عن إدامة العلاقات مع وعدي للإخوة والأخوات بأن أتحدث عن الثالثة بتفصيل أكثر بتدوينات قادمة بعون الله، سأجعل الحديث في نقاط محددة ليسهل حفظها، واستيعابها:

أولا: صادق غاياتك، وتأكّد أنّها تُشبع حاجاتك فبعض الغايات قد يستغرق تحقيقها سنوات لامشكلة في ذلك مادمت واثقاً من أنّ الغاية ممكنة لكنها تحتاج لجهد، وتعب وبذل وسعي، فاستمتع بطريق الرحلة وكأنك مسافر مع صديق محب تناجيه ويناجيك، تناغمه وينسجم معك.
.
ثانياً: غاياتك تعبر عن احتياجاتك هي صور الحاجات، هي أدواتك لإشباع حاجاتك، فتأكّد أنّ أدواتك مناسبة لإشباع حاجاتك.

ثالثاً: حاجاتنا خمس فطرية وُلدت معنا هي (البقاء ، والانتماء (الحب)، والقوة (السلطة)، والحرية، والترويح.

رابعاً: كل حاجة من هذه الحاجات لها عشرات الصور التي تُشبعها بل أكثر من ذلك، كن واعياً ولا تتجمّد على صورة واحدة لاتظنّ السعادة إلاّ بها، فالمال، والدراسة، والسفر، والرئاسة، كلّها صورٌ قد تُشبع الحاجة للقوّة لديك، والزواج، والانتماء لعائلة، وقبيلة، ووطن، والعمل الجماعي، والصلاة، والصيام كلّها صورٌ قد تُشبع الحاجة للإنتماء عندك، والكتابة، الاستجمام، والاسترخاء، وحضور جلسة مغيب الشمس على الشاطيء أو في الصحراء قد تُشبع الحاجة للترويح بالنسبة لك، والسفر والكتابة الصحفيّة، والتحليق بخيالي بلا حدود قد تُشبع لديّ الحاجة للحريّة.

خامساً: إذا لم تجد صوراً تُشبع حاجاتك فابتكر، الواعي هو من يبتكر صوراً عديدة تُشبع حاجاته لأنه يحبّ الحياة، ويستمتع بها، الواعي مرن يتخيّل زيحوّل خياله إلى واقع، والغافل متصلّب على صورة محددة قد يجلب بعضها له الشقاء لأنها مستحيلة التحقيق، أرأيت كيف جلب قيسًا له الشقاء بل الموت عندما ثبّت صورة ليلى ولم يرى السعادة إلاّ معها؟، الصورة كانت مستحيلة الزواج بليلى غير ممكن لأنها تزوجت لكنه أصرّ فأتلف ذاته، أنت وحدك أعرف بالصور التي تُشبع حاجاتك ، وأعرف بما يصلح لك والصورة الذهنية التي تُشبعك ليس بالضرورة أنت تُشبع غيرك.

سادساً: الواعي هو من يتحرّر من الثقافة المجتمعيّة الخاطئة، ويلتقط من مجتمعه  صوراً تناسبه، وتُشبع حاجاته، في مجتمعاتنا كثيرٌ من القيود، والفيروسات العقليّة التي قُيدنا بها، وتمّ برمجتنا عليها ماأنزل الله بها من سلطان، فتمرّد عليها، اكسر قيودك، وأطلق خيولك.

سابعاً: كلّنا لدينا ألبومًا للصّور تُشبع حاجاتنا منذ الطفولة إلى اليوم، لكنّ الفرق بين الواعي والغافل أنّ الواعي يغيّر ويبدّل في هذه الصور، يبتكر صوراً جديدة من مجتمعه أو خارجه فهو حرّيف في التقاط الصورة، وفنّان بزاوية التقاطها، فالواعي لديه لكلّ مشكل حلول، ولكلّ سؤال أجوبة، الواعي يعلم أنّ الصّورة الواحدة تُشبع أكثر من حاجة، ولذا فهو يتفنن ويتلذّذ ويستمتع وهو يستشعر الصورة الواحدة وقد أشبعت لديه أكثر من حاجة عنده، أنا شخصياً لحظة الغروب وأنا جالسٌ على مرتفع رملي في الصحراء قبل الغروب بنصف ساعة، وأمامي مشبّ النار، ورائحة الحطب تعطّر أنفي وثيابي هذه اللحظة من أمتع لحظات عمري، وهذه الرائحة أجمل رائحة عطور استنشقتها في حياتي، هذه الصورة تُشبع عندي الحاجة للترويح، والحرية، والقوّة، والانتماء فأرى انتمائي للأرض وثباتها يمدني بشعور من الأمان لايوصف، مرّة أُخرى ليس بالضرورة أنّ هذه الصورة تعني لك شيئاً، هي تعني لي أنا.
.. يتبع ..

د.خالد محمد المدني

خبير القيادة من المركز الأمريكي للشهادات المهنيّة

رئيس مجلس إدارة منظّمة أكسفورد للتدريب القيادي OLTO

دكتوراه الإدارة من جامعة السودان الحكوميّة للعلوم والتكنولوجيا

للتواصل مع الدكتور خالد المدني

ch@olto.org

الخميس، 4 يناير 2018

لماذا نقوم باختيارات معينة في حياتنا؟ وماالذي يوجه قراراتنا؟

https://mail.google.com/mail/u/0/images/cleardot.gif
من مقالات الدكتور خالد محمد المدني
لماذا نقوم باختيارات معينة في حياتنا؟
وماالذي يوجه قراراتنا؟ 
 
في هذه التدوينة سأتحدث عن الاختيارات والقرارات من خلال ست نقاط رئيسية، وماالذي يوجه اختياراتنا في الحياة فنسعد بها أو نشقى بسببها 

أولاً:  نحن منذ أن نصبح إلى أن نُمسي ونحن في حالة اختيار سواء أدركنا ذلك أم لم ندركه كنا واعين أو غافلين فنحن في حالة اختيار، لا إجبار في الحياة إلاّ في ثلاث:
الأول : الميلاد فأنت لم تأتِ للدنيا باختيارك. 
الثاني : الموت ولن تغادرها أيضاً باختيارك ستغادرها في لحظة حُددت لك لن تتقدّم ولن تتأخّر. 
الثالث  :الاختيار فأنت مجبر إما أن تختار أو لا تختار وعدم اختيارك اختيار، الله خلقك لتكون حراً ولذا زودك بقوة الاختيار حتى في أشرف الأمور وهو الاعتقاد لم يفرض عليك ديناً أنت تختار لكنك مسؤولٌ عن عواقب هذا الاختيار وآثاره 
.
ثانياً:  الاختيار نابعٌ من نقص الاحتياجات وتشكل الصورة الذهنية التي تشبع الحاجة بعدها وجميع سلوكياتنا والسلوكيات تعني التصرفات والتصرفات تعني الحياة فحياتنا هدفها الوصول والحصول على الصورة الذهنية التي تشكلت وبالتالي اشباع الحاجة والنتيجة زوال الاختلال والاعتلال وعودة الاتزان.

ثالثاً : نحن في حالة نقص وإشباع منذ الولادة إلى الوفاة فميزانك لن يعتدل على الدوام يختل فتعيد توازنه والتوازن لن يكون ١٠٠٪ سيحصل هناك إشباع وعدم رضا لكنه لن يكون له وزن أمام الإشباع الذي تحقق.

رابعاً:  يجب أن نفرح بالاختلال لا أن نجزع منه لأنه دلالة صحة وحياة وليست دلالة مرض وموت كنا سابقاً نحزن إن اختلّ جسدنا أو اعتلّ لكننا الآن نفرح لأننا سابقاً قبل نظرية الاختيار كنا غافلين وبعدها أصبحنا واعين لأننا عرفنا كيف نعيد الاتزان إلى ذواتنا.

خامساً : من أراد الإشباع التام فهو في حالة غفلة وعدم استبصار بحقيقة الذات والدنيا، نحن ككفتي الميزان يميل فنسعى ونكدح لإعادة اتزانه ثم يتزن ثم يميل فنسعى مرة أخرى لإعادة اتزانه وهكذا إلى أن يتوفانا الله وهذا يعني أن الراحة في الحركة وليست في السكون، في الايجابية وليست في السلبية، السعادة بالإنجازات .

سادساً وأخيراً : في الوقت الذي نكون فيه في موضع اختيار لإشباع احتياج أو أكثر فإن السلوكيات التي نقوم بها في ذلك الوقت هي الأفضل في ظل الإمكانات المتاحة، وهذا يعني أن لانقطّع ذواتنا ألماً على اختيارات اخترناها في الماضي ظهر لنا الآن أنها كانت خاطئة في وقتها كانت صحيحة، تعلّم ولا تتألّم وفكر في الآن وغداً فأنت مولود اليوم وابن الغد.

د.خالد محمد المدني

خبير القيادة من المركز الأمريكي للشهادات المهنيّة

رئيس مجلس إدارة منظّمة أكسفورد للتدريب القيادي OLTO

دكتوراه الإدارة من جامعة السودان الحكوميّة للعلوم والتكنولوجيا

للتواصل مع الدكتور خالد المدني

ch@olto.org