الجمعة، 11 مايو 2018

كيف تكسر أغلالك وتفكّ قيودك


من مقالات الدكتور خالد محمد المدني
كيف تكسر أغلالك وتفكّ قيودك 

زارني في مكتبي الاستشاري وقال لي: أنا ضعيف لا أستطيع أن أعمل شيئاً، قلت له: صحيح ولكن عدّل العبارة نحن ضعفاء ولست أنت وحدك، أتعلمُ لماذا؟ قال متفاجئاً لا: 
قلت له: لأننا مبرمجون، قيدونا وقالوا لنا انطلقوا ألقاهُ في اليمّ مكتوفاً 
وقال له إيّاك إيّاك أن تبتلّ بالماءِ
 قلت له: الأفيال في الهند عندما تُولد يقيدونها بيقيدين لمدة اثنى عشر شهراً خوفاً عليها من أن تضيع في الأدغال ويجعلون امتداد الحبل ١٠ خطوات يقاوم الفيل في البداية ثم تضعف مقاومته إلى أن يستسلم فإن رأوه استسلم فكّوا قيده لأنهم حينها يعلمون أنّه تمّ برمجته ولن يبرح مكانه إلاّ مع والديه، نحن ياصديقي لسنا ضعفاء نحن أقوياء منحنا الله إمكانات كبيرة لكننا مُبرمجون هذه البرمجيات عطّلت الإمكانات، برمجونا أنّ هناك طريقة واحدة لحل المشكلات وأسلوبٌ واحد للتفاهم مع الزوجة ومنهجية واحدة لتربية الأبناء عقولنا مليئة بفيروسات عقلية شلّت عقولنا وقيّدتنا كالأفيال خذ على سبيل المثال: تبقى المرأة مع رجل يهينها ويُهدر كرامتها لأنّ الفيروس العقلي المجتمعي الذي هاجم عقولنا فتمكّن منها يقول ظلّ راجل ولا ظلّ حيطة، لا والله بل ظلّ حيطة للمرأة مع الاحتفاظ بذاتها وكرامتها يساوي ألف رجل من هذا النوع .. قلت له تلك أفيال إن تمت برمجتها لاتستطيع كسر قيدها لكننا لسنا أفيال نحن بشر لدينا أفعالٌ وأفعال لكسر البرمجة والخروج من الشرنقة لأن الله زودنا بقوة الاختيار نميز به الخبيث من الطيب والنافع من الضّار والحسن من القبيح "فألهمه فجورها وتقواها" "وهديناه النجدين" كيف كسر شيخ الاسلام ابن تيمية برمجة المجتمع التي كانت ترى السجن ظلاماً يتبعه موت والنفي عذاب والقتل كارثة؟ إلى السجن خلوة، والنفي سياحة، والموت شهادة أنا بستاني في صدري أينما ذهبت فهو معي، يحكى أنّ الإمام أحمد بن حنبل عندما سُجن في فتنة خلق القرآن وكان يُجلد كل يوم جاءه رجل مسجونٌ معه فقال له: اثبت ياإمام فأني والله أُجلد مثلك على خمرٍ أشربها ولم يستطيعوا منعي وأنا على باطل فكيف وأنت على حق؟ من قيّض لهذا الإمام هذا الرجل في السجن ليعطيه هذا المعنى: "الجلد في الباطل غير الجلد في الحق"، افحص محتوى عقلك والفظ الفيروسات التي تعششت في عقلك واعلم أنّك مكرّم محترمٌ مقدّر وُلد احترامك معك منحك الله إيّاه عندما ولدتّ ولا يستطيع أحدٌ سلبه منك "ولقد كرّمنا بني آدم"، ولكل حدث في الدنيا وجهان فافعل ولا تنفعل ابحث عن حلول بالتحرّك والسعي لا بالانفعال والتحسّر فالله منحك قوة الاختيار وهي تحتاج لتفعيل وممارسة لا الى اكتساب وتدريب فإن احترت في أمر ف "اسألوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون".
د.خالد محمد المدني
خبير القيادة من المركز الأمريكي للشهادات المهنيّة
رئيس مجلس إدارة منظّمة أكسفورد للتدريب القيادي OLTO.
دكتوراه الإدارة من جامعة السودان الحكوميّة للعلوم والتكنولوجيا
للتواصل مع الدكتور خالد المدني