السبت، 18 يونيو 2016

سلسلة رسائل الوعي النظمي 1


من مقالات الدكتور خالد محمد المدني

سلسلة رسائل الوعي النظمي (1)

 سأبدأ سلسلة تدوينات عن التفكير النظمي وسأتحدث في هذه التدوينة عن مباديء التفكير النظمي.



1.   يمكننا أن نوقد مليون شمعة من لهب واحد هذه هي الفكرة الأساسية للتفكير النظمي..
2.   ماهو النظام؟ 
النظام: كيان موحد يدعم وجوده ويحافظ عليه ويعمل ككل من خلال تفاعل أجزائه مع بعضها البعض.
3.   فكر الأنظمة يبحث في الكل والأجزاء والروابط بين الأجزاء. 
4.   مجموع الأجزاء غير المترابطة لايمكن أن تشكل نظاماً النظام هو الأجزاء المترابطة والتي يكمل بعضها بعضاً وبناء عليه كم عدد الأسر والمؤسسات والدول التي لاينطبق عليها وصف نظام.
5.   هناك فرق بين الكومة والنظام فالنظام أجزائه مترابطة تعمل ككل واحد منسجم بينما الكومة كلٌّ في واد.
6.   في النظام ترتيب الأجزاء مهم في الكومة ترتيب الأجزاء لايهم وبناء عليه كثير من الأنظمة ينطبق عليها وصف الكومة أنظمة لاترابط بينها مشتتة.
7.   في النظام كل جزء له وظيفة محددة يتبع نفس القواعد العامة للتنظيم ويعتمد سلوكها على كيفية ارتباط الأجزاء وليس على ماهية الأجزاء. 
8.   نستطيع التنبؤ بسلوك النظام دون الحاجة لمعرفة أجزاءه بالتفصيل.
9.   بفهم أجزاء الأنظمة تستطيع التأثير فيها ومثال ذلك جسمك وعملك وميزانيتك وعلاقاتك باستخدام نفس مباديء الأنظمة
10.     الإنسان نفسه نظام أُحكمت أجزاءه فعقلك ومشاعرك وجسدك يسيرون في تناغم عجيب بمجرد مايتأثر أحد هذه الأجزاء يتأثر الكل ولذلك قال نبي الرحمة "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى."
11.     عقلك إذا مرض مرض جسدك ومشاعرك معه فأي جزء يتأثر بالنظام الإنساني تتأثر بقية الأجزاء كلها
12.     أنت تعيش في نظام داخلي اسمه الإنسان والإنسان جزء من نظام أكبر هو الأسرة والأسرة جزء من نظام أكبر هي القبيلة والقبيلة جزء من نظام أكبر هو الوطن والوطن جزء من نظام أكبر وهو العالم والعالم جزء من نظام أكبر وهو الكون والكون علوي وسفلي فنحن نرتبط بالعالم العلوي الروحي الجوهري 
13.     داخل كل جزء أجزاء أصغر منه فالإنسان أجزاء عقل وروح وجسد وداخل العقل أجزاء وكذلك الروح والأسرة جزء وداخلها أجزاء أصغر منها .
14.     إذا فهمنا الأجزاء فهمنا التركيبة الثقافية والعقدية والعرفية لهذه الأجزاء وكيف تبني الأمم منظومة معتقداتها بطريقة صحيحة وهي الدليل المادي الملموس وكيف تبني معتقداتها بطريقة خاطئة بالتقليد والبرمجة الجمعية.
يتبع ..

د.خالد محمد المدني

خبير القيادة من المركز الأمريكي للشهادات المهنيّة

رئيس مجلس إدارة منظّمة أكسفورد للتدريب القيادي OLTO

دكتوراه الإدارة من جامعة السودان الحكوميّة للعلوم والتكنولوجيا

للتواصل مع الدكتور خالد المدني